خالد بن الوليد

سيرة خالد بن الوليد (سَيفُ اللهِ المسلول)

خالد بن الوليد بطل من أبطال الإسلام، وقائد عظيم من قواد الحرب، بل هو قائد من أكبر قواد الحرب، لا تنقصه صفة من صفات القائد الكبير وهي الشجاعة والنشاط وقوة التأثير وسرعة الملاحظ، وهو من الأشخاص الذين حالفهم النصر، وأيدهم الظفر في الحروب التي خاضها جميعًا، كان خالد متميزًا، مسببًا للنقاش حول تصرفاته، فإنه من المؤكد أنه كان جريئًا، حاسمًا وصاحب المبادرة التي تحقق المطلوب السياسي في الوقت المناسب.

نشأة خالد بن الوليد

  • ولد خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم في السنة التاسعة والثلاثين قبل الهجرة.
  • أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية أخت ميمونة بنت الحارث زوجة النبي ﷺ.
  • وأبوه الوليد بن المغيرة كان يلقب بالعدل والتوحيد، لأنه كان يكسو الكعبة وحده سنة، وتكسوها قريش كلها كسوة مثلها سنة أخرى.
  • وكان خالد أحد ثلاث عشرة أخوة بين ذكور وإناث.
  • نشأ خالد مع أبناء الأشراف في مكة، وتعلم الفروسية، وعرف بين أهله بالنجدة والبأس.

إسلام خالد بن الوليد

كان إسلام خالد بن الوليد من الأحداث الهامة، وكان يقول لما أراد الله بي الخير ما أراد قذف في قلبي حب الإسلام، وحضر في رشدي، وقد أدرك خالد الفرصة قبل فواتها وعقد النية على الدخول في الإسلام، وأخبر صديقه (عثمان بن أبي طليحة) بقصده فشجعه وخرجا معًا، ولقيا عمرو بن العاص وذهبا معًا يقصدون المدينة، ولما وصلوا سرّ بهم النبي عليه الصلاة والسلام وقال لأصحابه رمتكم مكة بأفلاذ كبدها، فقد كان إسلام خالد ورفيقه نصرًا عظيمًا، وإيذانًا بفتح مكة، وبدخول الناس أفواجًا في الإسلام.

معارك خالد بن الوليد في العهد النبوي

1. غزوة أحد

    • كانت في السنة الثالثة للهجرة.
    • كان خلالها في الصف المُعادي للمسلمين، ونجح في حركة سريعة قاد خلالها فرسان قريش في إرباك صفوف المسلمين بعد أن كانوا على أبواب النصر.
  1. غزوة مؤتة
    • كانت في السنة الثامنة للهجرة.
    • وهي أول مشاركة لخالد بن الوليد بعد إسلامه، كان جنديًا عاديًا في معركة غير متكافئة مع الروم وأحلافهم.
    • جعله المسلمون قائدًا لهم بعد استشهاد القادة الثلاثة الذين عينهم النبي ﷺ بالتتابع.
    • وكان خالد بن الوليد أمام خيارات ثلاثة:
      1. الخيار الأول: أن ينسحب وينقذ المسلمين من الدمار.
      2. الخيار الثاني: أن يتحول إلى الدفاع ويستمر في القتال، وفي هذه الحالة فإن التفوق في قوة العدد سيؤدي إلى إنهاء المعركة لصالح العدو.
      3. الخيار الثالث: أن يهاجم ويقلب توازن العدو ثم يقطع التماس به ويتملص من المعركة بعد أن يضع حراسة فعالة قوية في المؤخرة.
    • وقد نفذ خالد الخيار الثالث، فسحب قواته بعيدًا وفي المساء بدأ مرحلة العودة إلى المدينة.
    • اقتصرت خسائر المسلمين في هذه المعركة على اثني عشر شهيدًا فقط.
    • نستطيع أن نسمي ذلك مأثرة وقد قدر النبي ﷺ ذلك بدعوته خالدًا سيف من سيوف الله.
  2. فتح مكة
    • كانت في السنة الثامنة للهجرة.
    • شارك خالد فيها بقيادته الميمنة التي دخلت مكة من الجنوب، وقاوم بعض فرسان قريش.
    • تمكن خالد منهم وقتل ثلاثة عشر من فرسانهم.
  3. تحطيم العُزّى
    • كان في السنة الثامنة للهجرة.
    • كلف النبي ﷺ خالد بتحطيم صنم العزى فقام بذلك، على الرغم من محاولة الترهيب التي قام بها سدنة الصنم محطمًا بتلك الخرافة والشعوذة.
    • وأقدم على قتل الكاهنة التي مثلت دور الآلهة مدللًا على عمق تفكيره العقلاني والإيمان القوي بالله الواحد.
  4. الحملة على بني جذيمة
    • أثير جدل حول تصرف خالد هناك.
    • انتهى الأمر بتسوية على دفع ديات القتلى وبراءة النبي ﷺ من فعل خالد.
  5. غزوة حنين
    • كان في العام الثامن للهجرة.
    • كانت ضد هوازن وثقيف، وكان خالد قائدًا لحرس المقدمة التي دفعها النبي ﷺ للهجوم فجر يوم المعركة مع رجال بني سليم.
    • جرح خالد فخرج من المعركة.
    • إلا أنه في الهجوم المعاكس الذي قام النبي ﷺ كان في مقدمة المقاتلين مرة أخرى.
  6. غزوة تبوك
    • كانت في السنة الثامنة للهجرة.
    • كلف النبي ﷺ خالدًا بالمسير إلى دومة الجندل لأسر حاكمها الأكيدر بن عبد الملك.
    • وقد داهم خالد الأكيدر بن عبد الملك ليلًا خارج حصنه وأسره وأتى به إلى النبي ﷺ.
  7. غزوته إلى بني الحارث بن كعب في نجران
    • كان في ذلك في شوال العام العاشر للهجرة.
    • آخر ما قام به خالد في حياة النبي ﷺ.
    • كانت الغزوة بأربعمائة فارس فاستجاب هؤلاء لدعوة الإسلام، وبقى خالد بينهم إلى أن جاءه كتاب النبي ﷺ بالعودة إلى المدينة.

فتوحات خالد بن الوليد

قام خالد بن الوليد المحارب والقائد الشجاع بالعديد من الفتوح، التي من أبرزها:

  1. التوجه نحو العراق.
  2. على الجبهة الشامية.
  3. معركة أجنادين.
  4. فتح دمشق.
  5. معركة فحل.
  6. فتح حمص.
  7. معركة اليرموك.

مبادئ خالد بن الوليد الحربية

اتخذ خالد بن الوليد العديد من المبادئ في أثناء الحرب، تلك التي ساعدته على النصر، ومن هذه المبادئ:

  1. التوفيق بين القيادة والسياسة
    • فعند استعراض الخطط التي وضعها خالد في حروبه، والتدابير التي اتخذها بعد الانتصار، رأينا أن خالد بن الوليد من القوات الذين وفقوا بين القيادة والسياسة.
    • حيث أنه لم يقدم على حرب طليحة الأسدي حتى مهد لجلب قبائل طي إلى جانبه وبعد انتصاره فرض على القبائل تقديم عدد من السلاح ليعزز جيشه ويضعف خصمه.
  2. التنظيم
    • فقد كان ينظم جيشه ويقسمه إلى أقسام، ويعين لكل قسم قائدًا.
    • وكان يعرض الجيش بنفسه قبل أن يتحرك.
    • وأيضًا قد يغير التنظيم والتعبئة إذا حدث خلل خلال القتال أو تأخر في القتال.
  3. حشد القوات
    • فقد كان يجمع قواته قبل المعركة ولا يشتتها فيسير على طريق واحد نحو الهدف.
    • وكان يفرز قوة من جيشه يوفدها إلى الأمام للاستطلاع.
    • وأيضًا قد يقيم له ردءًا في الخلف ليحمي خط الانسحاب.
  4. المطاردة
    • كان يعتمد خالد على المطاردة بعد كل معركة، حيث كان يرسل السرايا في اتجاهات مختلفة للتفتيش عن العدو المنهزم والقضاء عليه أينما وجده.
  5. الاستطلاع
    • حيث كان خالد بن الوليد في جميع حركاته على اتصال مستمر بالخصم الذي يريد أن يضربه، ليكون مستعدًا في الوقت الملائم.
  6. الإبداع
    • حيث كان يستعمل بديهته حسب الظروف، وفي الوقت المناسب، وإعمال ذهنه ولو كان ذلك مخالفًا للأوامر التي معه، حتى لا يضيع الفرصة.

وفاة خالد بن الوليد

  • قضى خالد نحو أربع سنوات في حمص ثم وافته المنية في السنة الواحدة والعشرين للهجرة.
  • وترك وصيته وإنفاذ عهده إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.
  • وكان يقول وهو يجود بنفسه: “لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما في بدني شبر إلاّ فيه ضربة أو طعنة، وها أنا ذا أموت على فراشي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء”.

لله أنت يا خالد: هل يجود الزمان بمثلك، في هذه الظروف الحالكة، يحمل سيف الإسلام، ويرفع راية القرآن، فحقًا صدق من قال:

عقم النساء فلم يلدن كخالد          إن النساء بمثله، لعقائم

والآن قد وصلنا لنهاية المقال الذي تناولنا فيه عدد من المعلومات عن البطل المغوار والمحارب الشجاع خالد بن الوليد ونشأته وإسلامه وفتوحاته ومعاركه ووفاته رحمة الله عليه.

اقرأ أيضًا: قصة الفاروق عمر بن الخطاب وأجمل أقواله

Dalia Anees
Dalia Anees

حاصلة على ليسانس في اللغة العربية جامعة الأزهر، حاصلة أيضًا على دورة في التنمية البشرية، أعمل كاتبة محتوى لدى شركة سيرب بلانر، وأعمل في عدد من المواقع، أهتم بالأدب والفلك والخيال العلمي.

المقالات: 15

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *