غذاء ملكات النحل

ما يجب أن تعرفه عن فوائد غذاء ملكات النحل

غذاء ملكات النحل .. هناك فرق بين عسل النحل المتعارف عليه وبين غذاء ملكات النحل الذي له العديد من الفوائد التي تؤثر بشكل بالغ على جميع أعضاء الجسد وذلك لاحتوائه على العديد من المركبات الأساسية واللازمة للحياة، مثل: (مجموعة فيتامين بي بأنواعها، والمعادن، البروتينات، والدهون، وحمض البانتوثينك، إنزيمات وهرمونات متعددة، بالإضافة إلى ثمانية عشر نوعًا مختلفًا من الأحماض الأمينية، بالإضافة إلى وجود نسبة 3 بالمائة مواد غير معروفة إلى الآن وغير قابلة للتحليل).

غذاء ملكات النحل

  • غذاء ملكات النحل هو مادة هلامية يميل لونها إلى البياض ذات مذاق حامضي تمتلك نسبة من اللزوجة، وتفرز بواسطة الغدد البلعومية لعاملات النحل، وتنتج من اختلاط العسل مع حبوب اللِّقاح داخل جسم النحل وتكرارها أكثر من مرة، وعلى الرغم من الفوائد الجمة التي تمتلكها مادة غذاء ملكات النحل إلا لأن لها بعض الأضرار، وردود الفعل التحسسية لدى العديد من المستخدمين التي من الممكن أن تسبب مضاعفات شديد الْخَطَر لمستخدميها، لذلك دائمًا ما يتم التحذير من استخدامها بدون وصفة طبية أو استشارة الطبيب.
  • يتركب غذاء ملكات النحل من خمسين بالمئة إلى ستين بالمئة (ماء)، اثنا عشر بالمئة (بروتينات)، اثنا عشر بالمئة (كربوهيدرات سكرية)، واحد ونصف بالمئة (أملاح معدنية)، وخمسة بالمئة (دهون ليبيدات)، ثلاثة بالمئة (مواد غير معروفة وغير قابلة للتحليل)، كما يحتوي في تركيبه على العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والسكر والأحماض الدهنية.
  • إن عاملات النحل التي تتراوح أعماها بين أسبوعين وأربع أسابيع هي المسئولة عن إنتاج الغذاء الملكي التي تتغذى عليه يرقات ملكات النحل طوال مدّة طورها اليرقي، كما تتغذى يرقات النحل الذكور ويرقات العاملات ولكن في الأيام الثلاثة الأولى فقط من طورها اليرقي وبعد ذلك تتغذى يرقات الذكور والعاملات على مزيج من عسل النحل وحبوب اللِّقاح.

وفي السطور الآتية سنتناول بعض المعلومات عن غذاء ملكات النحل بشيء من التفصيل.

كيفية الحصول على غذاء ملكات النحل

يمكن الحصول على غذاء ملكات النحل بشكل صناعي عن طريق عدة خطوات، هي:

  • تحضير كؤوس شمعية تنقل إليها يرقات النحل صغيرة السن، بالإضافة إلى تحضير مواد التغذية المكثفة.
  • تجهيز غرفة مناسبة لوضع اليرقات بداخلها، هذه الغرفة لا حرارتها عن خمسة وعشرين درجة مئوية كما لا تزيد نسبة الرطوبة بداخلها عن خمس وسبعين إلى ثمانين بالمئة، كما يشترط أن تكون الغرفة قريبة من المنحل، وتحتوي بداخلها على طاولة حتى يتم استخدامها في تثبيت إطار الحاضنة الذي سيتم إخراج اليرقات منه، بالإضافة إلى تزويد الغرفة بمصدر ضوئي  يسمح برؤية ما بداخل الإطار.
  • تستغرق العملية من ثلاثة إلى أربع أيام، بعد ذلك يتم رفع الإطارات التي تحوي الكؤوس الشمعية بداخلها.
  • يتم أخذ اليرقات الملكية مع الكؤوس الشمعية إلى غرفة العمل، وهناك يتم فصل اليرقات الملكية عن الكؤوس الشمعية باستخدام ملاقط صغيرة أو إبر للتطعيم، ويقوم بذلك عمال مهرة.
  • بعد ذلك يتم استخراج الغذاء الملكي من داخل لك الكؤوس باستخدام ملاعق خشبية أو ملاعق مصنوعة من المعدن الغير قابل للصدأ أو البلاستيك الطبي لتجنب تفاعلها مع الغذاء الملكي، ويتم حفظها في عبوات زجاجية ذات لون داكن داخل الثلاجة؛ لتجنب تفاعل الغذاء الملكي مع الضوء أو الحرارة.

فوائد غذاء ملكات النحل

  •  يعدّ غذاء ملكات النحل منشط عام لجميع أعضاء جسم الإنسان، حيث أنه يمتلك القدرة على زيادة نشاط وحيوية الجسم وذلك لأنه يعمل على زيادة عملية التمثيل الغذائي لدى الإنسان، وبذلك يزيد من قوة الجسم ومدى تحمله للتعب والإرهاق.
  • يساهم في علاج مرض الأنيميا (فقر الدَّم)، وذلك لقدرته الفعالة على زيادة عدد كريات الدَّم الحمراء في الجسم.
  • يستطيع الأشخاص الذين يعانون من النحافة استخدامه، حيث يساعد في فتح الشهية وزيادة الرغبة في تناول الطعام.
  • يساعد في ظهور علامات الشيخوخة، حيث يساعد غذاء ملكات النحل على زيادة معدلات إنتاج الكولاجين في الجسم مما يساعد في الوقاية من تلف الجلد، وقد اعتمدت العيد من الشركات المصنعة لمستحضرات التجميل استخدام غذاء ملكات النحل في صنع دهانات موضعية خاصة بالعناية بالبشرة تحافظ على شباب الجلد.
  • كما يساعد غذاء ملكات النحل في تحسين الحالة المزاجية وتحقيق التوازن النفسي والعصبي، كما يساهم في التخلص من مرض الاكتئاب وحالات الاضطراب النفسي.
  •  له قدرة وفعالية على تقوية الجهاز المناعي لدى الإنسان.
  • تحسين صحة العيون، حيث يساعد في علاج جفاف العيون والوقاية منه لفاعليته في زيادة إفراز الدموع داخل الغدد الدموية في العينين.
  • له تأثيره البالغ في علاج أمراض القلب والشرايين والتحكم في مستويات الكوليسترول في الدَّم، وكذلك ضغط الدَّم حيث يساعد في تحسين الدورة الدموية عن طريق إرخاء العضلات الموزعة في الأوعية الدموية والشرايين.
  • يحسن من صحة القلب والعظام، كما يساعد في علاج أمراض العظام واضطراباتها.
  • تحسين وظائف أعضاء جسم الإنسان وتحسين جودة الغدتين الكظرية والدرقية.
  • الوقاية من أمراض السرطان وبالأخص سرطان الدَّم.
  • يعمل غذاء ملكات النحل على التخلص من البكتيريا والميكروبات المسببة للأمراض كما له الفاعلية على تعجيل عملية شفاء الجلد وإصلاح الأنسجة والخلايا التي لحقها الضرر، لذلك يمكن استخدامه في تسريع عملية التئام جروح الجلد، وتخفيف الالتهاب، والوقاية من العدوي المحتمل انتقالها لتلك الجروح.
  • كما كشفت العديد من الدراسات الحديثة تأثير غذاء ملكات النحل وفوائده بالنسبة للرجال حيث يساعد في خفض معدلات تشوه الحمض النووي وكذلك زيادة مستويات هرمون التستوستيرون الذي بدوره يعمل  على زيادة الحيوانات المنوية وعدل نضجها وحركتها لدى الرجال.
  • كما له العديد من الفوائد والفعالية على النساء حيث يساعد غذاء ملكات النحل في التخفيف من أعراض القلق والاكتئاب والاضطراب والتخفيف من آلام الظهر وغيرها من الأعراض التي تصيب النساء في سن اليأس، وذلك عن طريق تناول ثمان مئة مللي جرام من غذاء ملكات النحل لمدة اثنا عشر أسبوع.

أضرار غذاء ملكات النحل

بالرغم من فوائده الكثيرة والمتنوعة التي تشمل جميع أعضاء جسم الإنسان فإنه له العديد من الأضرار التي لا يجب الإغفال عنها، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • يسبب آلامًا في المعدة عند بعض الحالات.
  • يعطي غذاء ملكات النحل شعورًا بالغثيان والرغبة في التقيؤ، وتزيد نسب التعرض لهذا العارض عند النساء الحوامل في الأشهر الأولى الثلاث والأشخاص المصابون بالحمى، ويمكن التخلص من هذا الشعور عن طريق احتساء مشروب الشاي مع الزنجبيل.
  • يرى بعض المختصون أنه يجب على المرأة الحامل أو المرضع أو من تخطط لحدوث الحمل الابتعاد عن تناول غذاء ملكات النحل وعدم استخدامه إلا بعد استشارة الطبيب المختص.
  • قد يحدث أن يشعر متناولو غذاء ملكات النحل بآلام في الصدر واضطرابات في الجهاز التنفسي مع رغبة في السعال وعدم القدرة على التنفس لذلك يجب التوقف عن تناوله فورًا عند الشعور بأيٍ من هذه الأعراض، ويمكن تخفيف حدة هذه الأعراض عن طريق احتساء المشروبات الساخنة بالأخص مشروب الشاي مع مسحوق الزنجبيل.
  • كما ويزيد غذاء ملكات النحل من أعراض مرض الربو حيث يقوم بتهيج في الشعب الهوائية، لذلك يجب على مرضى الربو عدم تناوله مطلقًا.
  • يعطي غذاء ملكات النحل شعورًا بالدوار واحتمالية الإغماء ويمكن التخلص من هذا العارض عن طريق الإكثار من شرب المياه وكذلك الحليب.
  • قد يتعرض بعض الأشخاص المتناولين غذاء ملكات النحل لرد فعل تحسسي في العين على صورة آلامًا في العينين مصاحبًا إياه تورم وانتفاخ، أو احمرار، بالإضافة إلى ضبابية وعدم الوضوح في الرؤية.
  • قد يتعرض بعض الأشخاص المتناولين غذاء ملكات النحل لرد فعل تحسسي على الجلد وظهور بعض الأمراض الجلدية، مثل: (مرض الإكزيما، أو تهيجات الجلد، أو الحكة المستمرة المصاحبة باحمرار)، ويمكن علاج هذه الأعراض عن طريق فرد طبقة خفيفة من زيت جوز الهند الأصلي على المنطقة المصابة وعمل حركات دائرية لتدليك تلك المنطقة.
  • ومن ردود الفعل التحسسية لغذاء ملكات النحل على الجلد أيضًا وأكثرها شيوعًا، هو ظهور مرض الطفح الجلدي على مناطق متفرقة في الجلد، ويمكن التخفيف من هذا العرض عن طريق خلط كَمّيَّة من مسحوق كربونات الصودا مع قليل من الماء وفرده على الأماكن المصابة، مع تكرار هذه الخطوات مرتين يوميًا كحد أدنى للحصول على النتائج المرجوة.

وختامًا، تناولنا في هذا المقال الحديث عن “غذاء ملكات النحل”، في البداية تناولنا عرض لمحة عامة عن المواد الأساسية التي تدخل في تركيبه، ثم انتقلنا للحديث عن كيفية إنتاجه، مرورًا بعرض كلًا من الفوائد والأضرار التي قد يسببها تناول غذاء ملكات النحل وكيفية علاج بعض هذه الأعراض.

اقرأ أيضًا:

Amaal El Nagar
Amaal El Nagar

آمــــال النـــجــــار
حاصلة على ماجستير في المناهج وطرق تدريس اللغة العربية.
خبرة عامين في مجال كتابة المحتوى، أعمل لدى شركة سيرب بلانر، أسعى دائمًا للتطوير والوصول إلى مستوى عالٍ من الاحترافية والمهارة في مجال كتابة المحتوى، يمكنني كتابة محتوى إبداعي متوافق مع معايير seo.

المقالات: 38

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *